المجلس البلدي : هل تتوفر بلدية أزغنغان فعلاً على مصلحة لحفظ الصحة؟؟؟؟
بواسطة Le Rédacteur في 2013/1/23 22:10:00 (1492 القراء)

هل تتوفر بلدية أزغنغان فعلاً على مصلحة لحفظ الصحة؟؟؟؟ وهل الجماعة متعاقدة مع طبيب بيطري؟؟؟؟ وهل المسؤول على هذه المصلحة مهتم فقط بالتأشير على الرخص المشبوهة ويهمل ما دون ذلك؟؟؟؟ وإلى أين تتجه الفوضى التي يعرفها المركب التجاري لبيع الخضر والفواكه واللحوم والسوق الأسبوعي بأزغنغان؟؟؟؟ وما موقف المصلحة المختصة بالبلدية من لنتشار الذبيحة السرية بالمدينة؟ وما الجدوى من وجود مجلس بلدي لا سلطة له على ما يعرفه المركب والسوق السالفين الذكر، من «أمراض» لا تنقصها إلا أرجل تمشي عليها، حيث انتشار الأوساخ بشكل فظيع وانعدام أدنى شرط من شروط النظافة؟؟؟؟ في الوقت الذي يكتفي مسؤولو المجلس بإصدار مقررات تبقى حبراً على ورق!!!!


لم يتوقف سكان أزغنغان، خاصة المجاورين للمركب والسوق، منذ مدة عن إثارة انتباه المسؤولين الى الوضعية الكارثية التي يوجد عليها المرفقان المذكوران، خاصةً من حيث انعدام النظافة التي أضحت غائبةً في عدة أماكن بهما، حيث تتعرض المواد الغذائية كاللحوم والأسماك لكل أنواع الأوبئة والأمراض، الناتجة عن تراكم الأزبال وما تجلبه من حشرات محملة بكافة أنواع السموم، إذ يباع السمك خارج المحوتة واللحوم تعرض فوق طاولات خشبية عفا عنها الزمن، معرضة لأشعة الشمس والغبار، مما قد يسبب للمواطنين من أمراض معدية، ناهيك عن انتشار الذبيحة السرية، والتخلص من عظامها في العراء...

 

المركب التجاري لبيع الخضر والفواكه واللحوم والسوق الأسبوعي بأزغنغان، من يلجهما لأول مرة، سيتفاجأ بالفوضى التي تعم المكان، وستتقزز نفسه من المشاهد التي يخلفها السوق عند نهايته، في غياب المراقبة الصحية، حيث يتم طرح مختلف النفايات بعين المكان من أشلاء الدواجن والسمك والخضر والفواكه الفاسدة، مما يجعلها مرتعاً خصباً للكلاب الضالة بالعشرات، أما بجنبات السور المحيط بالمركب التجاري فتلك كارثة أخرى، حيث أصبح، في غياب مراحيض عمومية، الوجهة المفضلة لمرتادي السوق من أجل قضاء حوائجهم من البول والغائظ (أعزكم الله).

 

هذا وقد صرح عدد من تجار المركب التجاري لـ «بوابة أزغنغان الإخبارية»، أن  الشركة المفوض لها تدبير النظافة في أزغنغان من اللازم عليها جمع الأزبال وتنظيف محيط السوق يومياً، تنفيذاً للاتفاقية المبرمة بين الشركة المفوض لها تدبير النظافة وبين بلدية أزغنغان، وعبروا عن رغبتهم في الاهتمام بالسوق ومحاسبة المسؤولين عن تردي وضعيته، وناشدوا كل الغيورين على مدينة أزغنغان المجاهدة، من أجل التعاون لإنقاذ المركب التجاري والسوق الأسبوعي من الفوضى والتدبير العشوائي.

 

محمد ولد الهادي

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تحضير للطباعة أرسل هذا الخبر إنشاء ملفpdf من الخبر
 
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع

الكاتب الموضوع
زوار
بتاريخ: 2013/1/24 1:13  تحديث: 2013/1/24 10:05
 رد: هل تتوفر بلدية أزغنغان فعلاً على مصلحة لحفظ الصحة؟؟؟؟
طبيب البلدية شريك في هذا المنظر الذي نراه في شوارع وأزقة مدينة ازغنغان المجاهدة من ازبال .لسؤال الى السيد الطبيب البيطري والصحي التابع للبلدية اين دورك في هذا كله ؟؟؟؟
أكتب رد

الكاتب الموضوع
زوار
بتاريخ: 2013/1/24 17:00  تحديث: 2013/1/24 21:22
 رد: هل تتوفر بلدية أزغنغان فعلاً على مصلحة لحفظ الصحة؟؟؟؟
cette catastrophe est a cote du PALAI ROiYAL
environ 500 METRE
merci segangan.nt
أكتب رد

الكاتب الموضوع
زوار
بتاريخ: 2013/1/25 13:47  تحديث: 2013/1/25 14:40
 رد: هل تتوفر بلدية أزغنغان فعلاً على مصلحة لحفظ الصحة؟؟؟؟
الرئيس والاربعين حرامي الذين معه في كنواب واعضاء كلهم شركاء في الاستهتار بحياة ساكنة ومعهم ايضا ذلل الطبيب البلدية الذي لم نراه منذ مدة طويلة لظن انهم اخذ صبغة الموظف الشبح لانه طالما الرئيس غائب عن البلدية واصبحالنواب اصحاب المستوى 2 بابتدائي يسيرون بلدية بحجم ازغنغان فا اقرؤ صلاة الجنازة على المدينة
أكتب رد

الكاتب الموضوع
زوار
بتاريخ: 2013/1/26 13:05  تحديث: 2013/1/26 21:52
 رد: هل تتوفر بلدية أزغنغان فعلاً على مصلحة لحفظ الصحة؟؟؟؟
هداك رئيس المصلحة الصحة كابل غير شيكي كيجي يخدم 2 سوايع ويمشي المصحة ازيد اللخدمة ويخلي البلدية هداك خصو اجريو عليه للان ميسواش والله
أكتب رد

واحة عيد الأضحى المبارك


خطب منبرية

تصفح الأقسام

مساحة إعلانية



لقاء مع ممثلي مسلسل "ميمونت"

برنامج " حديث الأصدقاء"

برنامج نــداء

برنامج "حوار مع مواطن"

ربورتاج

ربورتاج

تسجيل دخول

اسم المستخدم :

كلمة المرور :


فقدان كلمة المرور ؟