أخبارنا المغربية : سناء الوردي:

بدأت التحديات النسائية على مواقع التواصل الاجتماعي تتخطى حدود اللياقة والأدب تدريجيا، إذ بعد تحدي التقاط صور داخل الحمامات الشعبية، حان الدور على تحدي جديد لا يقل خطورة عن سابقه ويمس الحياة الخاصة هذه المرة.

فقد شرعت مجموعة من المجموعات الفايسبوكية الخاصة بالفتيات تتناقل تحدي جديد يتمثل في نشر محادثات حميمية تجمع الفتاة العضو بزوجها أو حبيبها.

وحسب ما يروج حاليا، فإنه على المشاركة أن تنشر صورا لمحادثات ساخنة جمعتها بشريكها وذلك بشكل علني داخل المجموعة الفايسبوكية التي تنتمي إليها.

هذا وقد استنكر عدد من الفايسبوكيبن هذا الانزلاق الأخلاقي الخطير الذي بدأ يمس قدسية الحياة الزوجية والتي خرجت بعض تفاصيلها الحميمية بشكل بذيء إلى العلن.