صادق مجلس جهة الشرق، خلال دورته العادية لشهر مارس التي انعقدت يومه الاثنين بوجدة، بالإجماع على عدد من مشاريع اتفاقيات الشراكة التي تتوخى الإسهام في تنمية الجهة.

وأوضح رئيس مجلس الجهة السيد عبد النبي بعيوي، في افتتاح هذه الدورة التي تميزت بحضور والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد ، أن جدول أعمال هذه الدورة تضمن العديد من النقاط التي تهم تنمية الجهة، لافتا إلى أن دراسة هذه المحاور توزعت على ثلاث جلسات، وذلك حتى يتمكن المجلس “من تناولها بما يكفي من الوقت والتمعن”.
وقال بعيوي،في هذا الصدد، إن “هدفنا كذلك يتمثل في إرساء أسس العمل التشاركي الذي يمكننا من استصدار قرارات ناجعة”، داعيا الجميع إلى الانخراط والمساهمة في بناء رؤية جديدة تنموية، تشاركية ومتكاملة.
وخلال هذه الجلسة، صادق المجلس على مشروع اتفاقية مع وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة من أجل وضع خريطة جيو علمية للجهة.

وبحسب عرض قدم بالمناسبة، فإن الميزانية المقترحة للبنية التحتية الجيولوجية والجيو موضوعاتية بجهة الشرق، خلال الفترة الممتدة بين 2018 و2020، تبلغ ما مجموعه 25 مليون و900 ألف درهم.

كما تمت المصادقة على مشروع اتقافية شراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي خاصة بتنظيم الأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي بالجهة، وعلى مشروع اتفاقية بين مجلس الجهة والمكتب الوطني للسكك الحديدية حول إعداد دراسة تخص الخط السككي الرابط بين وجدة والناظور عبر بركان، وأخرى متعلقة بإنجاز مشروع إزالة التلوث السائل للوحدات الإنتاجية بتاوريرت.
وصادق أعضاء مجلس الجهة على مشروع اتفاقية شراكة تهم إحداث دار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بجهة الشرق (تستفيد من خدماتها التعاونيات والجمعيات)، وإحداث المرصد الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، الذي يتولى أساسا جمع المعطيات ذات الصلة وتقييمها.

وتمت المصادقة أيضا على تحويل 150 مليون درهم من خط الاعتماد المالي الخاص ببناء وتهيئة المناطق السياحية بجهة الشرق إلى خط الاعتماد المالي الخاص ببناء الطرقات، منها 125 مليون درهم مخصصة للدفع لفائدة وزارة التجهيز في إطار الاتفاقية الخاصة ببناء المحاور الطرقية الاستراتيجية والمهيكلة، و25 مليون درهم لبناء وتهيئة الطرقات والمسالك الطرقية والمنشآت الفنية بالجهة.

إلى ذلك، تدارس المجلس وصادق على مشروع ملحق اتفاقية شراكة تتعلق بتأهيل المحاور الطرقية المهيكلة والاستراتيجية بالجهة، وتعديل اتفاقية شراكة من أجل إنجاز برنامج “ارتقاء” لتأهيل الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة بالجهة.
وجرت، خلال هذه الجلسة ضمن الدورة العادية لشهر مارس، دراسة والمصادقة على مشاريع اتفاقيات إطار للتعاون والشراكة بين مجلس الجهة وكل من مقاطعة كاولاك بالسنغال وجهة كاي بمالي وجهة بوكل دوموهون ببوركينافاصو.

كما تم تقديم عرض حول الموسم الفلاحي وموسم الصيد البحري وترويج الصادرات الفلاحية من خلال الاتفاقيات الدولية، لا سيما مع الاتحاد الأوروبي.