لازالت الاتصالات الهاتفية مستمرة للاطلاع على حالة عائلة اخنوس المتكونة من اب مسكين مريض طريح الفراش بعد الحادثة التي تعرض لها وبناته الخمسة وابنه المريض نفسيا القاطنين بدوار “اشويتان” بجماعة “بني سيدال لوطا”.
فمنذ أن نشرت “بوابة أزغنغان الإخبارية” لحالتهم المؤلمة والمحزنة، تطوع العديد من أفراد الجالية المغربية بالخارج، على الخصوص، وأرسلوا لهم مساعدات وتبرعات،.. هذا في وقت لازال الكثير من المواطنين وبعض الجمعيات، تتصل عبر هاتف “البوابة” لطلب معلومات، أو التعبير عن دعمهم ومساندتهام لـعائلة “اخنوس”.
وتجاوباً مع ما نشرته “البوابة”، كلّفت سيدة من المغاربة المقيمين بديار المهجر وخصوصا هولاندا الزميل الاعلامي عبد الله راحو من إيصال مبلغ مالي قدر في 2000 درهم، والتبرع به لفائدة عائلة اخنوس.
جدير بالذكر أنه سبق لعدد من أبناء الجالية المغربية بالمانيا أن تبرعوا للأسرة المحتاجة بمبلغ 8000 درهم، كما تبرع لهم احد ابناء جعدار بمبلغ مالي شهريا قدر في 1000 درهم .
هذا التكافل والتضامن هو من جهة مبعث على الافتخار لـ “بوابة ازغنغان الإخبارية” أن يلقى موضوعاً تطرقت إليه، كل هذا التجاوب الإيجابي، وهو ثانياً يشكل حافزاً لـ “البوابة” نحو مزيد من الجهود في مجال العمل الإنساني كي تحافظ على هذه الثقة، مع العلم أنه لدى طاقمها ولله الحمد ما يدفعها للاستمرار بالمساهمة في رحمة الإنسان والوقوف بجانبه، ولذلك ستستمر البوابة في إطلاق حلقات أخرى من برنامج “نداء” الذي من شأنه المساهمة في هذا الجانب وتنميته، والله من وراء القصد وهو ولي التوفيق.

1

2

3

4