في سياق مواكبة الدخول التربوي، والتواصل مع مكونات المجتمع المدرسي، والإنصات إلى الفاعلين في الحقل التعليمي، ترأست السيدة سامرة بروك المديرة الإقليمية للتربية والتكوين بالناظور، يوم الثلاثاء 18 سبتمبر الجاري على الساعة الثالثة بعد الزوال، لقاء تواصليا مع السيدات والسادة رئيسات ورؤساء جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمؤسسات التعليمية بإقليم الناظور.
اللقاء الذي حضره بعض رؤساء المصالح والمكاتب بالمديرية، افتتحته السيدة المديرة بكلمة رحبت فيها بالحاضرين، شاكرة إياهم على الحرص الذي يبدونه على الإسهام في تدبير الشأن التربوي التعليمي، وتقديم السند للمؤسسة التعليمية لأداء مهامها في تعليم وتربية وتنشئة التلاميذ، مؤكدة أن الغاية من هذا اللقاء هو وضع الترتيبات الكفيلة بتحقيق دخول مدرسي سلس، ولإطلاع آباء وأمهات وأولياء التلاميذ من خلال جمعياتهم على مستجدات الموسم الدراسي. وتقوية تعاون هذه الجمعيات مع المدرسة، بغية تحديد معالم الاشتغال المشترك بين المؤسسات التعليمية وجمعيات أولياء التلاميذ من الآليات التي تمكنهم من التتبع اليقظ لأبنائهم ومواكبة تحصيلهم الدراسي. مبرزة أهم المستجدات التي جاء بها الدخول المدرسي الحالي، وخاصة الرسائل الملكية التي تطرق فيها لقضايا التربية والتكوين، كالتعليم الأولي والدعم الاجتماعي للمتعلمين.
كما تناول الكلمة السيد امحور امحمد رئيس مصلحتي تأطير المؤسسات والتوجيه والشؤون التربوية، قدم عرضا مفصلا حول الدخول المدرسي بإقليم الناظور، وقضاياه، ومستجداته، وخطة العمل التي وضعتها هذه المديرية لأجل تهيئ الظروف الملائمة لإنجاح الانطلاقة الفعلية للموسم الدراسي يوم الأربعاء 5 سبتمبر الجاري تحت شعار”المدرسة المواطنة”، حسب ما جاء بمقرر الوزارة بشأن تنظيم السنة الدراسية 18/19، مبرزا دلالات هذا الشعار، وأهمية في تطوير التربية الوطنية تطويرا نوعيا وتجويد العمل المدرسي، مؤكدا على أهمية تعبئة جميع مكونات المجتمع وعلى الخصوص نساء ورجال التربية والتكوين والشركاء الاجتماعيين والسلطات المحلية والمنتخبين، لأجل تفعيل هذا الشعار، وتوفير الظروف الملائمة لاستقبال وتمدرس كافة المتعلمات والمتعلمين في مختلف الأسلاك التعليمية، وبمختلف المؤسسات التعليمية سواء بالوسط الحضري أو القروي. وضمانا لتظافر الجهود والانخراط الفعال في مختلف الأوراش الإصلاحية.
كما تم استعراض تدابير الرؤية الاستراتيجية 2015/2030 وما تضمنه من مشاريع هامة شرعت المديرية في تنزيلها أبرزها مشروع تعميم التعليم الاولي بالمدارس الابتدائية باعتباره أولوية بالنسبة للمؤسسات التعليمية وركيزة أساسية من ركائز العمل التربوي.
وكان هذا اللقاء التواصلي فرصة طرح فيها رؤساء جمعيات آباء التلاميذ للنقاش كثيرا من القضايا التي تهم العمل المدرسي وعلاقاتهم بالإدارة والآباء، والصعوبات التي تواجه نشاطهم في ظل ضعف الإمكانات المادية، وانشغالهم ببلوغ الغايات التي من أجلها تأسست الجمعيات، وتحقيق الطموحات والاستجابة لانتظارات التلاميذ وأسرهم في تجويد العمل المدرسي وتطوير المنظومة التربوية، مؤكدين على أهمية التشارك في التدبير والانفتاح والتواصل الإيجابي المثمر بين مكونات المجتمع المدرسي وكل الفاعلين لأجل تحقيق إقلاع تربوي بالاقليم .

DSCN8466

DSCN8467

DSCN8469

DSCN8471

DSCN8472

DSCN8475

DSCN8477

DSCN8479