احتضن مركز الحوار للكنيسة الإنجيلية بمدينة فرانكفورت لقاء رفيع المستوى حضره كل من عبدالصمد اليزيدي، الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، الدكتور اندرياس هيرمان، منسق الحوار مع المسلمين لدى الكنيسة الإنجيلية بولاية هيسن ناساو، والبروفسور البريشت فويس، أستاذ الدراسات الإسلامية، وذلك من أجل الترتيب ليوم دراسي بمركز دراسات الشرق الأدنى، والأوسط بجامعة ماربورغ العريقة تحت عنوان “الإسلام، وحقوق الإنسان – على خطى بيان مراكش -”
ويعتبر هذا اللقاء الأكاديمي الذي سيجمع أساتذة باحثين من اليهود، والنصارى، والمسلمين من داخل، وخارج ألمانيا فرصة للتعريف برؤية الإسلام، وتشريعه في مجال حقوق الإنسان، ومفهومه للمواطنة المشتركة.
وتجدر الإشارة في هذا المقام بأن الدكتور هيرمان، واليزيدي كانا أصحاب مبادرة ترجمة بيان مراكش للغة الألمانية، وتقديمه للراي العام الألماني في مايو 2017.