حقّق البروفيسور والعالم الألماني من أصل مغربي جليد سهولي رئيس قسم أورام النساء بالمستشفى الجامعي في برلين إنجازات في محاربة السرطانات النسائية.

يستخدم البروفيسور سهولي طرقا عديدة في محاربة السرطان مثل العلاج الجزيئي والعلاج المناعي، فضلا عن العلاجات التقليدية كالجراحة والعلاج الكيميائي.

ويتداخل مفهوم العلاج هنا بالبحث العلمي القائم في مركز بحوث السرطان الشامل التابع للمستشفى من أجل منح المريض أكبر فرصة ممكنة للنجاة من المرض الخبيث.

ويقول سهولي “نوقف إنتاج الخلايا السرطانية من خلال إعطاء المريض عقاقير لا تؤثر عليه ولا تتسبب في تساقط شعره، وتعمل بشكل مباشر على وقف إنتاج الخلايا السرطانية”.

ويؤكد البروفسور سهولي أن السرطان كائن معقد له أوجه متعددة، وهو قائم على مبدأ التحولات في الطفرة الوراثية، وبعد عقود من الأبحاث والعلاجات بدا أن فهم بيولوجية السرطان هو أساس الانطلاق لعلاج المرضى.

ويضيف “نحاول فهم بيولوجية الأورام لأن ما توصلنا إليه الآن هو أن السرطان متعدد الأوجه والأنواع، مما يتطلب آليات مختلفة للتعامل معها، وعلينا أن نستفرد بكل نوع من هذه الأورام على حدة، فالاكتفاء بطريقة واحدة يشكل خطرا على المريض”.