دويتشة فيليه:
بتفويض من مجلس الشيوخ الإسباني وردا على إعلان استقلال إقليم كاتالونيا، أعلن رئيس الوزراء الإسباني عزل حكومة الإقليم وحل البرلمان المحلي على أن تجرى انتخابات جديدة في الإقليم يوم 21 من كانون الأول/ ديسمبر القادم.
أقال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي الجمعة (27 تشرين الأول/أكتوبر 2017) رئيس إقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون وحكومته داعياً إلى إجراء انتخابات في 21 كانون الأول/ديسمبر في كاتالونيا. جاء ذلك بعد ساعات من إعلان استقلال الإقليم.
وقال في ختام جلسة لمجلس الوزراء بعد الضوء الأخضر من مجلس الشيوخ لفرض الوصاية على كاتالونيا إن “هذه الخطوات الأولى التي نقوم بها لمنع الذين كانوا مسؤولين حتى الآن (السلطة التنفيذية الكاتالونية) عن مواصلة تصعيد العصيان”.
وكان مجلس الشيوخ الإسباني قد فوض الحكومة المركزية بفرض الحكم المباشر من مدريد على الإقليم الذي كان حتى الآن يتمتع بالحكم الذاتي. وجاء التطورات الأخيرة بعد اعتماد برلمان كاتالونيا قراراً يعلن أن الإقليم أصبح “دولة مستقلة تأخذ شكل جمهورية” قبل أداء النشيد الانفصالي، في غياب المعارضة. وطلب القرار في حيثياته من حكومة كاتالونيا التفاوض حول الاعتراف بها في الخارج فيما لم تعلن أي دولة دعمها للانفصاليين. وقالت رئيسة البرلمان الكاتالوني إن البرلمان ، المؤلف من 135 عضواً، وافق على إعلان الاستقلال بتأييد 70 صوتاً مقابل اعتراض عشرة وامتناع اثنين عن التصويت.
وقال متحدث بإسم النيابة العامة الاسبانية إنها ستوجه الأسبوع المقبل تهمة العصيان إلى رئيس كاتالونيا بعد أن أعلن برلمان الإقليم الاستقلال. وستتخذ المحكمة بعد ذلك قرارا بشأن قبول التهمة ضده. ويعاقب القانون الاسباني جريمة “العصيان” بالسجن مدة تصل إلى 30 عاما.
خ.س/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب، رويترز)