في إطار استراتيجيته التواصلية المبنية على التفاعل و حسن الاستماع و التبليغ الصريح التي دأب عليها المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا التقى يوم الثلاثاء، 28 غشت 2018 رئيس فرع المجلس بولاية هيسن سعيد بركان، بممثلي الكتلة البرلمانية لحزب اليسار والخضر بالولاية.

و لقد طرحت مواضيع حساسة للنقاش في جلستي عمل التي أجراها السيد بركان تباعا مع رئيسة حزب اليسار بولاية هيسن جانين فيسلر ونائبة رئيس البرلمان الولائي كابي فاولهابر ثم مع رئيسة حزب الخضر بالولاية انجيلا دورن مثل موضوع تدريس الدين الإسلامي في المدارس العمومية النظامية مع تقييم تجربة ولاية هيسن في هذا الإطار، ملف الرعاية الروحية الإسلامية بالسجون، تنامي العداء ضد المسلمين والعنصرية الممنهجة داخل بعض مؤسسات الدولة والإدارات وغيرها من المواضيع المهمة.

كما حذر سعيد بركان في حواره مع القيادات الحزبية من الإنسياق وراء الشعارات الشعبوية لبعض التيارات العنصرية التي جعلت من الإسلام والمسلمين جبهة و عدوا ظاهريا يختفون وراءه في مشروعهم لضرب القيم الديمقراطية والدستورية لوطننا ومجتمعنا.
وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الأعلى للمسلمين في ولاية هيسن كان قد بدأ جولته التواصلية مع الأحزاب بلقاء مع نائبة رئيس الحزب الإشتراكي نانسي فازر يوم 14 يونيو 2018 بمقر البرلمان بمدينة فيسبادن.
و بهذا يبقى المجلس الأعلى للمسلمين و على جميع المستويات السياسية و الاجتماعية و التربوية حاضرا و متتبعا دفاعا على كل القضايا العادلة التي تهم الاسلام و المسلمين في المانيا.

6

7