خطبة الجمعة درس له وظيفته التربوية التوجيهية، وأثره الوعظي على المصلين، وهي منبر ديني تُبيَّن من خلاله حقائق الإسلام ومضامينه وقيمه، حتى يتعلم الناس ويتفقهوا ويَرشُدوا، وهي في ذات الوقت منبر وعظي لتذكير الناس وإيقاظ مشاعرهم الإيمانية وتجديد صلتهم بالله عز وجل وتعميقها، وتحصينهم من الانحراف والتطرف والزيغ عن هدى الله جل وعلا…

من هذا المنطلق، ارتأت «بوابة أزغنغان الإخبارية»، وفي إطار برامجها الدينية، ان تنشر خطب الجمعة بمساجد مدينة أزغنغان والنواحي المجاورة لها، من خلال برنامج «خطب منبرية»، وذلك ليتلقاها المؤمنون، تعميماً للفائدة وتذكيراً بالله عز وجل، ومناقشةً للقضايا والأحكام التي تهم المسلمين في دينهم ودنياهم.

خلال هذه الحلقة ننشر خطبة قيمة للاستاذ الطيب عشاب من مسجد اسكاجا بأزغنغان، تحمل عنوان « الْقَبُـولُ أَهَمُّ مِنَ الطَّاعَةِ وَ الْمُثُـول ».