سعيد يحيى:

بسبب انتشار ظاهرة السرقات والتهديدات بالأسلحة البيضاء في الشارع العام بمدينة بني انصار؛ والتي ليست وليدة اللحظة بل هي معروفة لدى عامة المغاربة بمصطلح ” كريساج”، ولكن ماجعلها تطفو إلى السطح هو ظهور فيديوهات كثيرة توثق حالات السرقة والنشل التي يتعرض لها مواطنون في الشارع، مما جعلها تأخد إشعاعا أكبر

فقد توصلت الجريدة الإلكترينية من مصادر جد مطلة بان عناصر الشرطة التابعة لفوضية بني انصار؛ قامت بشن حملة واسعة النطاق ضد الأسلحة البيضاء وحامليها بمجموعة من الأحياء؛ وخاصة ببعض النقط السوداء، كحي كاليطا… وتم احتجاز مجموعة كبيرة من الأسلحة البيضاء من مختلف الأشكال والأحجام

وفي انتظار أرقام رسمية عن نتائج هذه الحملة؛ قال مصدر طلب عدم ذكر اسمه؛ إن جل الموقوفين هم شبان في العشرينيات والثلاثينيات من العمر؛ مشيرا أن نوع السلاح الأبيض المعروف بالشواشة هو الأكثر حجزا لديهم

لذا يجب تنزيل أقصى العقوبات؛ والسجن للمجرمين الذين يحملون السلاح الأبيض؛ ويتسكعون في الشوارع ؛ ويزرعون الرعب؛ ويهددون سلامة وأمن المواطنين

كما يجب على الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية، والقوات المساعدة، الانطلاق والقيام بسلسلة من الحملات الأمنية اليومية؛ خصوصا بالليل بمختلف أحياء مدينة بني انصار وفرخانة ،عبر دوريات بالسيارات لعناصر الأمن والقوات المساعدة والدراجين بشكل منتظم

كما أن المجلس البلدي المنتخب يعتبر كطرف في هذه المحنة التي تعرفها مدينة ببني انصار وفرخانة: لذا عليهم بادراج نقطة في جدول أعمال دورتهم المقبلة لحل عزلة فرخانة أمنيا من خلال إحدات ملحقة تابعة لمفوضية الشرطة ببني انصار؛ وطلب زيادة العناصر الأمنية، من أجل المساعدة في استتبات الأمن بالمدينة …وتفعيل هذه المطالب…كما نطالب المسؤولين : أن لا تكون هذه الإشكاية حبر على ورق كما عاهدنا فيكم