انطلاقا من قوله صلى الله عليه وسلم : ” الساعي على الأرملة والمسكين ، كالصائم لا يفطر والقائم لا يفتر ” وترسيخاً لقيم التطوع وحب الخير النابع من جمعية اجواهرة السفلى للبيئة والتنمية بازغنغان الذي عرفت بدعم المحتاجين واحتضانهم. انطلقت الجمعية وبدعم سخي من محسنين من خارج ارض الوطن نحو آفاق أرحب كاسبة ثقة المحسنين بإيصال مساهماتهم إلى مستحقيها وتحويل رغباتهم إلى حقائق ملموسة ومشاهد محسوسة على أرض الواقع. ولقد سعى قسم المساعدات الإنسانية بالجمعية للوصول إلى الأسر المتعففة داخل تراب بلدية ازغنغان وخارجها والتي تعاني بصمت مع امراض مزمنة حيث لا يفطن كثير من الناس إلى حالتهم واحتياجاتهم التي قد تصل إلى حد الكفاف ، وحرصت على تخفيف معاناتهم وتوفير احتياجاتهم المختلفة عن طريق المساعدات التي تتنوع إلى مساعدات نقدية واجتماعية وصحيه إضافة إلى تقديم المساعدات العينية في المواسم المختلفة مما يدخل الفرحة والبهجة والسرور على نفوسهم. وفي بادرة لقيت استحسان الكل بادرت جمعية جواهرة السفلى للتنمية والبيئة هذا الاسبوع الى توزيع مبالغ مالية مهمة على بعض المرضى والمعوزين حيث قدرت المبالغ الموزعة بثلاثة الاف درهم ( 3000 DH ) لكل شخص .

8

7

6

5

4

3

2

1