مراسلة :

نشر أحد المواقع الإلكترونية بتاريخ 20شتنبر 2018 مقالا تحت عنوان: (مدارس بزايو ترفض تسجيل أطفال حاملين للإعاقة) وتوضيحا للرأي العام وبيانا للحقيقة، فان المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالناظور تعلن للرأي العام بخصوص تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة مايلي:
• كل مدارس المديرية مفتوحة في وجه التلاميذ للتسجيل بها بدون أي تمييز.
• إن شروط الاستقبال ومسطرة التسجيل لهذه الفئة تتم وفق العمليات التالية:
1. تستقبل المؤسسات التعليمية في أقسام الإدماج الأطفال، الذين يعانون من إعاقة سمعية أو من إعاقة ذهنية خفيفة أو متوسطة، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 و15 سنة والحاصلين على موافقة اللجنة الإقليمية للإدماج المدرسي من أجل التسجيل في المؤسسة المعنية.
2. يتم التقدم بطلب التسجيل من طرف أب، أو أم،أو ولي أمر المتعلمة أو المتعلم للمؤسسة التعليمية الأقرب من محل السكنى. ويتضمن هذا الطلب وثائق التسجيل المدرسية العادية ومختلف الوثائق الطبية، أو غيرها التي لها علاقة بالاحتياجات الخاصة للطفل وبمساره الدراسي، بالإضافة إلى التزام، من طرف أب أو أم أو ولي أمر الطفل مصادق عليه، بمرافقة الطفل من وإلى المدرسة المعنية والحرص على المواظبة على الحضور في الدروس وفق نموذج تمنحه له الإدارة.
3. يحيل رئيس المؤسسة الملف على اللجنة الإقليمية للإدماج المدرسي التي تبت في طلبات التسجيل.
4. بعد دراسة ملف الطفل من طرف اللجنة الخاصة، وطبقا للخريطة التربوية للإدماج المدرسي بالمديرية، بناء على الوثائق التالية:
 الدفتر الصحي المدرسي المعبأ من طرف طبيب الصحة المدرسية؛
 الوثائق الطبية المختلفة للطفل؛
 المسار الدراسي للطفل؛
في حالة قبول إمكانية التسجيل، تعتمد اللجنة في اختيارها للمؤسسة على المعايير التالية بالترتيب:
 قرب المؤسسة من مكان سكنى الطفل؛
 الطاقة الاستيعابية للقسم؛
 التجانس في صنف الإعاقة الذهنية.
– وتعتمد التواريخ التالية فيما يخص إجراءات التسجيل:
– من فاتح مارس إلى 31 مايو من كل سنة: استقبال طلبات التسجيل بالمؤسسة وتعبئة الدفاتر الصحية المدرسية.
– من 16 يونيو إلى 30 يونيو من كل سنة: دراسة ملفات طلبات التسجيل وتحديد الخريطة التربوية للإدماج المدرسي للمديرية وانتقاء الأساتذة الجدد وإخبار المؤسسات المعنية والآباء وأولياء الأمور بنتائج أعمال اللجنة.
وكون المعنيين بالأمر لم يلتزموا بمسطرة التسجيل، فإن المديرية تدعو كل المعنيين بهذه الفئة إلى تقديم ملفاتهم إلى إدارة أقرب مؤسسة تعليمية لمقر سكناهم، والتي سيحيلها مدير المؤسسة على اللجنة الإقليمية الخاصة التي ستنعقد خلال شهر أكتوبر المقبل.