مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية يدين المجلة الفرنسية الأسبوعية “جون أفريك”
على إثر صدور المجلة الفرنسية الأسبوعية “جون أفريك”، في عددها لهذا الأسبوع ، والذي تضمن صور 10 شباب من أصول مغربية، ينتمون إلى الخلية الإرهابية المتورطة في الهجومين الإرهابيين الأخيرين في برشلونة وكامبرليس في إسبانيا ، كما عمد إلى لفت الانتباه إلى المادة الرئيسة بألوان العلم المغربي (الأخضر والأحمر) والنجمة الخماسية، مع عنوان على غلاف المجلة مثير للجدل: “الإرهاب.. وُلد في المغرب”،
فإن مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية :
1 – يعتبر هذا الغلاف بـ”المستفز” و “المسيء” إلى صورة المغرب ، و يدين ما صدر عن هذه المجلة، نظرا لما يحمل ذلك من إساء بالغة و صورة نمطية سلبية تحاول النيل من صورة المملكة المغربية في الخارج.
2 – إن ما قامت به المجلة عمل غير مهني، و بمثابة حملة ظالمة لدولة مشهود لها عالمياً بنهج سياسة حكيمة ورائدة في محاربة التطرف والعنف والإرهاب ، لأن الجميع يشيد بالنموذج المغربي في مجال مكافحة الارهاب.
3 – إن المغرب كان دائما في مقدمة الدول من أجل التعاون الدولي لمحاربة جميع أشكال التطرف، وأيضا عبر تبنيه لسياسة أمنية وتنموية، بل وموضوع طلب من قبل العديد من الدول ، للاستفادة من تجربته في هذا المجال.

حرر بالرباط في ، 31 غشت 2017
إمضاء : مدير المركز
د/خالد الشرقاوي السوني