تم اختيار فاتح يوليوز يوما وطنيا في ألمانيا لمحاربة العنصرية ضد المسلمين وهو اليوم الذي استشهدت فيه الشهيدة مروة الشربيني قبل تسع سنوات على يد يميني متطرف سبق وأن عبر عن ميولاته العنصرية قبل حادثة القتل هذه.
وبهذه المناسبة صرح أيمن مزيك، رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، في ذكرى وفاة الشهيدة الشربيني من مدينة دريسدن بأن “عدد الأحداث العدائية المسجلة ضد المسلمين تجاوزت الألف السنة الماضية. ويشير الخبراء أن الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها قد تكون اكبر بكثير. إن جريمة قتل مروة الشربيني أمام أعين زوجها وولدها في قاعة المحكمة وبحضور القاضي كل ذلك لم يكن كافيا فيما يبدوا ليدفع بلدنا ألمانيا الى الآن لإتخاذ إجراءات ردعية للحد من هذه الكراهية وتداعياتها.
نحن في حاجة لمكلف لدى الحكومة لمواجهة العنصرية ضد المسلمين.”