نظمت المشيخة الإسلامية في جمهورية كرواتيا، والمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة يومي 15 و16 يناير 2019 بمقر المركز الإسلامي الثقافي بزاغرب، عاصمة كرواتيا، المؤتمر الإقليمي “المجتمعات المسلمة في أوروبا الشرقية – الحقوق، والواجبات”

ولقد سلط المؤتمر الذي حضره ممثلي المشيخات، والمؤسسات الإسلامية، وباحثين من مجموعة من الدول مثل السويد، فرنسا، مقدونيا، اوكرانيا، رومانيا، البوسنة، بلغاريا، صربيا، سلوفنيا، استونيا، ألمانيا، وغيرها الضوء على أنواع الشراكة، والتعاون بين المؤسسات الإسلامية، والمجتمعات في بلدان شرق أوروبا بالخصوص.

حضر الجلسة الإفتتاحية إلى جانب الدكتور عزيز حسانوفيتش، رئيس المشيخة الإسلامية في جمهورية كرواتيا، والدكتور محمد بشاري، الأمين العام للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة كل من دراجن بوشناكوفيتش، وزير العدل الكرواتي، وميلان بانديتش عمدة مدينة زاغرب.

وقد أبرز عبد الصمد اليزيدي،الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، في مداخلته جهود مسلمي ألمانيا في التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا، مؤكدا أن عداء الإسلام الذي يشهد ارتفاعا هذه الأيام، ويتصاعد بشكل يثير القلق تقف وراءه تيارات تريد أن تعيد البلدان الديموقراطية القهقرى إلى عصور الظلام، وتحاول جاهدة التأثير على مجتمعاتها من أجل الردة على القيم الإنسانية التي ناضلت شعوبها طويلا في سبيلها. فعداء الإسلام الظاهر يبطن داخله عداءا ممنهجا لكل الأقليات، بل وعداء للنظام الديمقراطي الذي تتمتع به هذه المجتمعات. من أجل ذلك ثمة حاجة ملحة إلى تحالف شعبي للدفاع على القيم الإنسانية المشتركة، ووقوف أتباع الديانات المختلفة، وغير المتدينين صفا واحدا في سبيل الحفاظ على السلم المجتمعي الذي تهدده هذه القوى.

88

55