اليزيدي يعرض المشاريع الوقائية للمجلس الأعلى للمسلمين في المانيا لمحاربة الغلو، والتطرف في مؤتمر التحالف الدولي ضد داعش الذي تستضيفه الوزارة الخارجية الألمانية ببرلين.

استجاب السيد عبدالصمد اليزيدي، الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في المانيا، لدعوة الوزارة الخارجية الألمانية التي نظمت يومي الثامن، والتاسع نوفمبر مؤتمرا لأعضاء التحالف الدولي ضد داعش في العاصمة برلين لإلقاء محاضرة حول مشاريع ألمانيا عضو التحالف من اجل محاربة الأفكار المتطرفة.

ولقد عرض اليزيدي مجهودات ألمانيا الوقائية ضد التطرف، والإرهاب على جميع الأصعدة خصوصا تلك التي تنظم تحت إشراف المجلس الأعلى للمسلمين كمشروع الفضاءات الآمنة على سبيل المثال لا الحصر.

وقد ركز في مداخلته على الدور المركزي الذي يلعبه الإمام في هذا السياق، وضرورة الاستفادة من مؤسسة الإمام في إطار التحصين الفكري، والثقافي للشباب، كما أشار إلى ضرورة تمكين السادة الأئمة من تعليم اللغات، وثقافات البلدان التي يعيشون فيها لكي يتمكنوا من أداء مهمتهم الطلائعية على افضل وجه.

كما بين الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في المانيا أمام ممثلي أزيد من 50 دولة أعضاء التحالف الدولي ضد داعش الفلسفة التشاركية التي يقرها الدستور الألماني في التعامل بين الدولة، والمؤسسات الدينية.

وفي نهاية اللقاء، وبعد أن أجاب السيد اليزيدي على أسئلة الحضور الذين صرحو بإعجابهم بالتجربة الرائدة للمجلس الأعلى للمسلمين في تسيير، وتأطير الشأن الديني لمسلمي ألمانيا، تقدم أعضاء اللجنة التنظيمية من وزارة الخارجية الألمانية بكلمة شكر للمجلس الأعلى للمسلمين على استجابته للدعوة، والمشاركة في فعاليات هذا المؤتمر.

تجدر الإشارة إلى أن التحالف الدولي ضد داعش يشمل في عضويته أزيد من خمسين دولة عبر العالم على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، ألمانيا، فرنسا، تركيا، ماليزيا، الكويت، المغرب، مصر، وغيرها من الدول.

23546882_1525543394201067_626357885_o

23484638_1525543384201068_415891929_o