متابعة

كشفت الوكالة الاوروبية لمراقبة الحدود “فرونتكس” انها تراقب عن كثر الاتجاه التصاعدي في عدد المهاجرين غير النظاميين اللذين يتوافدون على حدود اسبانيا انطلاقا من المغرب، والبالغ عددهم هذه السنة حوالي 14 الف، ما يشكل زيادة بنسبة اكثر من الضعف مقارنة من السنة الماضية.

وقال مدير الوكالة في مؤتمر صحفي عقد في بروكسيل ، انهم يرصدون الوضع لمعرفة ما اذا كان هناك مخاطر من نزوح جماعي عبر البحر المتوسط انطلاقا من المغرب، مؤكدا في ذات الوقت انه لا توجد مؤشرات على ذلك في الوقت الراهن.

وحسب ذات المصدر فقد بدأ الاتجاه التصاعدي في وصول المهاجرين السريين الى الحدود الاسبانية منذ بداية لسنة، مسجلا ارتفاع في عدد الوافدين من الجنسية المغربية.

ودعا مدير الوكالة الى توخي الحذر في تحليل اسباب ارتفاع الهجرة السرية من المغرب، مرجحا ان يكون تعزيز انتشار الشرطة في منطقة الريف بسبب الاحتجاجات اثر على عدد القوات التي تراقب الحدود.

ورغم كل هذا اكد ذات المتحدث ان ايطاليا واليونان، هما البلدان اللذان يتحملان ضغوطا اكبر بسبب الهجرة، حيث وصل عدد الوافدين عليهما 100 الف و20 الف على التوالي، فيما احتلت اسبانيا المركز الثالث مع تسجيل ما يقرب 14 الف خلال الفترة الممتدة من يناير الى غشت من هذه السنة.