ندد المجلس الأعلى بشدة بالاعتداء الذي تعرض له مسجد النور بمدينة هامبورغ يوم الاحد 2018/9/3 والذي يبدو أنه وقع من يمينيين متطرفين، وبدافع العنصرية، والكراهية ضد الإسلام، والمسلمين. وقد كتبت عبارات عنصرية في محيط المسجد، وعلى جدرانه منها ” ألمانيا للألمان المقاومة الوطنية”. وقد قام رئيس مجلس إدارة المسجد، دانييل عابدين، بإخبار الجهات الأمنية، ورفع دعوى في الموضوع.
وفي أول تصريح له حول الحادث قال أيمن مزيك، رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا: “على مايبدو فإن دور العبادة للمسلمين لم تعد في مأمن على ضوء الاعتداءات المتزايدة مؤخرا”. وأضاف مزيك: “على الدولة أن تقوم بواجبها في حماية أمن مواطنيها فالمسلمون لم يعودوا يشعرون بالأمان في بلدهم”