في إطار استراتجيته التواصلية، والتعاونية مع المؤسسات الفاعلة في الشأن الديني، والحوار، والسلام عبر العالم زار الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، عبدالصمد اليزيدي، زوال يوم الخميس رابع أكتوبر 2018 بالعاصمة المصرية القاهرة مرصد الأزهر لمكافحة التطرف.

وقد كان في استقبال اليزيدي الذي كان مصحوبا في زيارته بالمديرة المساعدة للمنتدى الإبراهيمي في ألمانيا، شتيفاني كراوخ، وأستاذة التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط، الدكتورة كريمة بوعمري، كل من الدكتور محمد عبدالفضيل، المنسق العام، والدكتورة رهام عبدالله، المشرفة على قسم لغة الأردو بالمرصد.

استمع الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا لشروحات الدكتور محمد عبد الفضيل حول آليات، ومنهجية عمل المرصد التي تعتمد على الدراسات الميدانية الواقعية إلى جانب الترجمة، والرصد، والتحليل مع تقديم رد علمي على الشبهات، والأخبار التشويهية، والمغلوطة.
وقد أبدى الوفد الزائر للمرصد إعجابه بما رأى من عمل متميز متقن، وطاقم شاب متكامل كفء جعل اليزيدي يتفق مع الدكتور عبدالفضيل على ضرورة التعريف بمشروع مرصد الأزهر لمكافحة التطرف لدى المؤسسات الألمانية تمهيدا لبلورة اتفاقيات تعاون في مجالات اهتمام مشتركة.

اختتم اللقاء بحوار مفتوح حول عدد من القضايا المتعلقة بواقع الإسلام، والمسلمين في ألمانيا حضره طاقم وحدة اللغة الألمانية بالمرصد.

6

7