قال السيد أيمن مزيك ، رئيس المجلس الاعلى للمسلمين بالمانيا  ، في هذا الصدد: “ندين بشدة هذه المذبحة، وهذا الهجوم الإرهابي على مسجدين أثناء صلاة الجمعة والذي أسفر على 49 شهيدا، وعشرات الجرحى. نسأل الله تعالى أن يتقبل الضحايا شهداء عنده، وأن يشفي الجرحى، والمصابين، ويرزق الأقارب، والأسر الصبر، والثبات، والسلوان آمين. وقد أصبنا بالصدمة، والذهول من هول هذا الهجوم الإرهابي الذي يعتبر الأخطر من نوعه في تاريخ نيوزيلاندا والذي دبر بدافع الحقد، والكراهية، والعنصرية ضد المسلمين، وضد الإنسانية جمعاء.
هؤلاء الأرهابيون، أعداء السلام، والقيم الديموقراطية، يجب أن يقدموا للعدالة في أقرب وقت ممكن.

نحن نثق في عمل الأجهزة الأمنية لكن في نفس الوقت ندعو الجميع، خاصة الساسة إلى مزيد من الحزم، والجدية في مواجهة العنف، والكراهية التي يمارسها هؤلاء الإرهابيون، وغيرهم”.
وبهذه المناسبة الأليمة دعى المجلس الأعلى للمسلمين المساجد في ألمانيا إلى الدعاء بالرحمة للشهداء، والشفاء للجرحى من جراء هذا الاعتداء الغاشم، كما دعى إلى تنظيم وقفات تضامنية في مختلف المدن.
وقد تزامن هذا الاعتداء الإجرامي مع الأسابيع العالمية ضد العنصرية والذي خصصت فيها خطبة الجمعة لهذا الموضوع، ودعت إلى مواجهة كل أشكال التمييز العنصري.
وفي ختام كلمته قال السيد أيمن مزيك: “الكراهية، والانقسام، والعنف لن يجدوا مكانهم في مجتمعنا. الاعتداء الإرهابي في نيوزيلاندا يجب أن يكون تحذيرا لنا لمواجهة الكراهية المتزايدة، والتحريض المتنامي ضد المسلمين في المجتمع.
الإرهاب لا دين له
لنحافظ على وحدة مجتمعنا”.

برلين 15 مارس 2019
09 رجب 1440