قام السيد عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق ، رفقة السيد خالد سبيع النائب الأول لرئيس الجهة، والسيدة رئيسة لجنة التعاون الدولي، والسادة رؤساء الفرق بالمجلس، بزيارة عمل إلى جهة ناوا بجمهورية ساحل العاج (كوت ديفوار).
وجرت خلال هذه الزيارة مراسيم توقيع اتفاقية شراكة وتعاون لامركزي بين السيد رئيس مجلس جهة الشرق والسيد رئيس جهة ناوا بجمهورية ساحل العاج والذي يشغل في ذات الوقت منصب وزير في الحكومة الكوت ديفوارية.
ويأتي توقيع اتفاقية الشراكة تماشيا مع التوجهات المولوية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده، الهادفة إلى بلورة سياسة شاملة ومتجددة تخص علاقات التعاون جنوب – جنوب وتفعيل السياسة الوطنية الرامية إلى دعم آليات التعاون الدولي اللامركزي.
وأكد رئيس مجلس جهة الشرق على دور المغرب الرائد بالقارة السمراء وثمن المبادرات الملكية التي عززت من موقعه دبلوماسيا وعكست سياسة الانفتاح الممنهجة من طرف المغرب في إطار علاقات التعاون جنوب ـ جنوب .
ومن جهته، أثنى السيد رئيس جهة ناوا، على اتفاقية الشراكة التي جرى توقيعها باعتبارها نموذجا للتعاون بين الجهات الإفريقية.
وبهذه المناسبة، قدم السيد خالد سبيع، النائب الأول لرئيس مجلس جهة الشرق، عرضا مفصلا حول المؤهلات والإمكانيات التي تزخر بها جهة الشرق على صعيد مختلف المجالات.
وتباحث السيد رئيس جهة الشرق مع المسؤولين بجهة ناوا إمكانية فتح خط بحري يربط بين ميناء الناظور وابيدجان لتقوية العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
و تهم اتفاقية الشراكة إحداث آليات ووسائل للعمل المشترك التي من شأنها فتح آفاق تنموية رحبة وواعدة تشمل مجموعة من الميادين أهمها التعاون المؤسساتي والتنمية المحلية، التدريب الترابي، التعليم والتكوين المهني، التعليم العالي والبحث العلمي، التسويق الترابي، البيئة والتنمية المستدامة، الثقافة، الشباب والرياضة وحركية المجتمع المدني بالإضافة إلى جوانب أخرى من شأنها تمتين العلاقة بين المغرب والدول الإفريقية .
ويذكر، أن مجلس جهة الشرق انخرط في مجموعة من المبادرات التي استهدفت تنمية التعاون بين الجهات الإفريقية في مجالات التدبير الإداري والترابي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي، حيث احتضنت جهة الشرق خلال ابريل الماضي، الدورة الثانية للمنتدى الإفريقي لمدبري الجماعات الترابية ومعاهد التكوين المستهدفة للجماعات الترابية، وكذا اللقاء التشاوري لمجموعة من رؤساء الجهات الإفريقية، بخصوص تأسيس المنتدى الجهات الإفريقية.

احتضن مقر مجلس جهة الشرق بمدينة وجدة يوم الجمعة الأخير 13 أكتوبر 2017 الجاري مراسيم توقيع عدة اتفاقيات الشراكة والتعاون اللامركزي جمعت ما بين مجلس جهة الشرق وجهات إفريقية.
و قام رئيس جهة الشرق عبد النبس بعيوي بتوقيع هذه الاتفاقيا مع رؤساء جهات بإفريقيا وهم رئيس جهة “كاولاك” بالسنغال، رئيس جهة ” كايس” بمالي، رئيس مجلس جهة بوكل دو موهون ببوركينافاسو في انتظار توقيع الاتفاقية مع جهة “ناوا” بساحل العاج (كوت ديفوار) والتي أجلت بعامل غياب رئيسها .
وتأتي هذه الخطوة حسب مصدر من عين المكان تماشيا مع التوجهات المولوية السامية الهادفة إلى بلورة سياسة شاملة ومتجددة تخص علاقات التعاون جنوب – جنوب و تفعيل السياسة الوطنية الرامية إلى دعم آليات التعاون الدولي اللامركزي.
وأكد رئيس مجلس جهة الشرق على دور المغرب الرائد بالقارة السمراء وثمن المبادرات الملكية التي عززت من موقعه دبلوماسيا وعكست سياسة الإنفتاح الممنهجة من طرف المغرب في إطار علاقات التعاون جنوب جنوب .
و تهم المبادرة إحداث آليات ووسائل للعمل المشترك التي من شأنها فتح آفاق تنموية رحبة وواعدة تشمل مجموعة من الميادين أهمها التعاون المؤسساتي والتنمية المحلية، التدريب الترابي، التعليم والتكوين المهني، التعليم العالي والبحث العلمي، التسويق الترابي، البيئة والتنمية المستدامة، الثقافة، الشباب والرياضة وحركية المجتمع المدني .هذا بالإضافة إلى جوانب أخرى من شأنها تمتين العلاقة بين المغرب والدول الإفريقية .

XFBWE3864

41956109_1906341272994262_4047685919732400128_n

MXUEE1828

RSZY4159

VDCN0501