مونية صابر : روما /
حضر مجموعة من النواب الإيطاليون هذا الأسبوع بقاعة البرلمان الإيطالي للمشاركة و دعم إطلاق الرقم الأخضر “أبدا لوحد !” لحماية النساء المغربيات من العنف ، و هي مبادرة تسهر عليها جمعية “أكميد” للنساء المغربيات بإيطاليا، و التي تمكنت خلال العشرين سنة من مسيرتها في الحقل المدني من تحقيق عدة أهداف و مشاريع لأجل إدماج المرأة المهاجرة و حماية حقوقها و كرامتها داخل البيت و خارجه.
هذا و قد وسعت الجمعية نطاق خدماتها على جل التراب الإيطالي بخلق مراكز الاستقبال ، الإنصات و مساعدة النساء المعنفاتفي كل من شمال، وسط و جنوب إيطاليا لتضحى من أكبر منظمات الخدمات المدنية بهذا البلد بفضل حنكة رئيستها البرلمانية الإيطالية من أصل مغربي سعاد السباعي و كذا مشاركة مجموعة من السياسيين و الإيطاليين و نخبة من كفاءات الجالية المغربية حتى تتمكن هذه المؤسسة الاجتماعية من تخفيف وزر الهجرة و المعاناة التي تواجهها المرأة المغربية بالخارج.
و كان اللقاء أيضا ، فرصة لتسليط الضوء على الأخطار التي تواجهها الأسر و بالتالي الجاليات العربية بإيطاليا المتمثلة في الغلو في الدين الناتج عن دعم بعض الدول كإيران و قطر للتيارات ذات التوجه المتطرف بين صفوف الشباب .
الحدث عرف أيضا اعترافا ببعض الشخصيات البارزة بإيطاليا و التي قدمت الكثير لصالح النساء المغربيات إذ تم منح الرئاسة الشرفية “أكميد” للفاعلة الجمعويةليلى ماهر ، بحضورعضوة مجلس الشيوخ الإيطالي السيدة إيزابيلا راوتي ، هدى عمور المسؤولة عن مركز مدينة بولوزنيا ، رافايلا بوفو مسؤولة مركز أمبريا، أدريانا كانتياني نائبة رئيس الرقم الأخضر، كارلا نابليون عن مركز لازيو، أنجلا بيتوني عن مركز رييتي و أخيرا حكيمة السباعي المسؤولة عن الأطفال غير المسحوبين و الكاتبة الأولى للرقم الأخضر.
و جاءت التهاني بالمبادرة أيضا من القنصل العام للمملكة المغربية بروما الذي عبر عن ارتياحه من المستوى العالي الذي أصبح عليه الحقل الجمعوي و خدمة المساعدة الاجتماعية التي تشكلها اليوم الجاليات المغربية بإيطاليا من خلال مشاريع فعالة من هذا القبيل.

acmid

verde1

verde4