بوابة ازغنغان الاخبارية:

لغة الصم و البكم ليست إشارات وإنما مشاعر نبيلة يجب أن تتوافر في كل من يتعامل مع هذه الفئة التي تحيطها الأسرار.. فمشكلة ذوي الإعاقات السمعية تتفاقم عندما يجدون أنفسهم في معزل عن المجتمع، يشعرهم بالغربة.. فالهدف الأول للجمعيات التي ترعاهم هو كيفية دمجهم في المجتمع، فهم يتمتعون بقدرة على التعبير عن مشاعرهم الفياضة، تعكس لغة إحساسهم التي يفهمها مترجمو الإشارات عن حياتهم ومشاكلهم وأسرارهم.
ومن هذا المنطلق تدعوكم جمعية النور للصم والبكم لحضور لقاء تواصلي مفتوح حول لغة الاشارة الذي سينظم بالمركب السوسيو تربوي بازغنغان يوم السبت 30 يونيو 2018 الجاري ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال .