بتأطير من الخبير البيداغوجي صاحب مشروع “الوسط” لمحاربة الغلو والتطرف لدى الشباب الدكتور علي أوزذديل وفي إطار المساهمة في النهوض بمستوى التعليم في المؤسسات الإسلامية نظم المعهد الألماني للعلوم الإسلامية يوم السبت 09/02/2019 لقاءا دراسيا حول موضوع تدريس التربية الإسلامية في ألمانيا شارك فيه 25 استاذة واستاذا يدرسون التربية الإسلامية واللغة العربية في المدارس الخاصة التكميلية وكذا الحكومية في ولاية هيسن الألمانية.
وبعد كلمة الترحيب والافتتاح التي ألقاها مدير المعهد الشيخ مبارك كونت استهل الدكتور ازديل اللقاء بمحاضرة حول ضرورة إيجاد آليات تقريب وتحبيب مادة التربية الإسلامية وكذا ابتكار وسائل تعليمية تتناسب مع اعمار ومستوى استيعاب التلاميذ والطلبة.
ولقد احتوت أنشطة هذا اليوم الدراسي البيداغوجي عروضا وورشات عمل حول الوسائل التعليمية وجلسات للمناقشة وتبادل الخبرات.
و في نهاية اللقاء الذي دام لأزيد من ست ساعات اختتم هذا الأخير بتوزيع شهادات تقديرية على كل المشاركات والمشاركين.

وبطلب من الأساتذة المستفيدين من هذا النشاط العلمي تم الاتفاق مع إدارة المعهد الألماني للعلوم الإسلامية على تنويع وتعزيز مثل هذه الدورات التكوينية نظرا للحاجة الماسة إليها.